دعوة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (الكويت) وإجابة خادم أهل العلم

مراسلات طباعة طباعة التعليقات مغلقة

وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية
قطاع المساجد
مكتب الوكيل المساعد لشئون المساجد
التاريخ: 8 / 3 / 1428 هـ  الموافق: 27 / 3 /2007م  رقم: 87 / 2007
بسم الله الرحمن الرحيم

دعوة

فضيلة العلامة الشيخ/ محمد بن عبدالرحمن آل إسماعيل       الموقر
مدير عام الأوقاف والدعوة والإرشاد بالإحساء المملكة العربية السعودية     حفظه الله ورعاه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ، ، ،

فيسر وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية – بدولة الكويت، أن تتشرف بدعوتكم لزيارة بلدكم الثاني الكويت ليحظى أبنائكم طلاب العلم بسديد توجيهاتكم، وجميل أثركم، وذلك للمشاركة في الأنشطة الثقافية والبرامج العلمية والفكرية والدعوية والثقافية في مساجد دولة الكويت.
نسأل الله أن يرعاكم ويبارك في أيامكم، ولكم مطلق الحرية في اختيار موعد الزيارة.

وتقبلوا تحياتنا وصادق دعواتنا، والسلام عليكم ورحمة اللع وبركاته ،،،

              الوكيل المساعد لشئون المساجد
    وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية – دولة الكويت
                     عبدالله محمد شهاب
              الوكيل المساعد لشئون المساجد

———————————————————————————–
إجابة خادم أهل العلم:

صاحب الفضيلة الوكيل المساعد لشؤون المساجد
بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في دولة الكويت الشقيق     سلمه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:-
وبعد سدد الله خطاكم وشكر مسعاكم فالداعي هو التشرف بالسلام عليكم ثم شكركم على الدعوة الكريمة لزيارة دولة الكويت المؤرخة في 8 / 3 / 1428 هـ الموافق 27 / 3 / 2007م برقم 87 / 2007 للإلتقاء بآبائي وإخواني وأبنائي الكويتين الكرماء وليتك تدري ما مدى سروري بهذه الدعوة الكريمة من أهل كرام وأسأل الله أن أكون عند حسن ظنكم وما أنا إلا طويلب علم وحين أجد الفرصة فسوف أخاطبكم بموعد الزيارة إن شاء الله وأرجو قبول عذري في تأخر الرد على خطابكم الكريم هذا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                                أخوكم
                                          خادم أهل العلم
                                محمد بن عبدالرحمن السماعيل
                                         23/ 5 / 1428هـ

لمشاهدة الخطاب بصورة أوضح اضغط على الصورة

 

Bookmark and Share

العولمة وغواية إبليس!

مقالات طباعة طباعة التعليقات مغلقة

 

 

صاحبي غافل وله من اسمه نصيب فهو في غفلة ولا أقول كما يشاع عن غفلة الصالحين، لا فالمؤمن كيس فطن وليس مغفلا ولكنه قد يخدع في الله ومن خدعنا في الله انخدعنا له أو كما ورد,.
قال غافل: ما رأيك في العولمة؟
قلت: العولِمة سألت هي عن نفسها من قبلك.
قال: كيف؟
قلت : أليست تنطق هكذا العولِمة !
قال: بلى,.
قلت : أليست مصطلحا أجنبيا أعجميا؟
قال : بلى,.
قلت : وعلماء العربية حين تأتيهم لفظة أعجمية ليس لها ضابط قالوا: العب بها فإنها أعجمية أي اضبطها على قواعدك, فمن هذه القاعدة أقول: العولِمة بكسر اللام في (لمه) فتتحول إلى استفهام، فكأن السائل يقول :العواءلمة أي لماذا؟ فاختصرت لخفة الاستعمال فصارت العولمة .
قال: جزاك الله خيرا على هذا التخريج الجديد.
قلت: وكذلك لا خوف على المؤمنين من هذا العواء لأنه قديم جديد ففي كل يوم يأتي بشكل وفي لون يختلف عما قبل والمؤمن كيس فطن.
قال غافل: أوضح لي؟
قلت: المرء بلا حياء لا يساوي شيئا ، ألم يقل المصطفى صلى الله عليه وسلم: إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فاصنع ما شئت، ولله در القائل:

إذا قل ماء الوجه قل حياؤه
                ولا خير في وجه إذا قلماؤه

إذا خلع المرء الحياء احتقره الناس وازدروه وحكموا عليه بالنقص واطلقوا عليه شتى الألقاب المنفرة منها الخليع والمتفسخ.
ألم يقل الله تبارك وتعالى:ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى .
فهؤلاء الذين باعو أنفسهم للشيطان والهوى من اتباع الديانتين المنسوختين حتى صاروا علمانيين والعولمة من العلمنة ومن إفرازاتها، فهي تدعو إلى حياة بهيمية فلا حرام ولا عيب ولا أمر بمعروف ولا نهي عن منكر، أما المسلمون المتمسكون بدينهم فلا سبيل لشيطان الجن والإنس إليهم إذا اعتصموا بحبل الله جميعا.
قال غافل: زدني؟
قلت: أليس الله تبارك وتعالى ذكر في القرآن الكريم طرق إغواء إبليس بني آدم, أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم * ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم مؤمنين .
قال العلامة المفسر رحمه الله هذه هي جهات الغواية التي يأتي منها إبليس، من بين أيديهم أو من أمامهم وهذه هي الجهة الاولى، ومن خلفهم أي من ورائهم الجهة الثانية، وعن أيمانهم أي من اليمين وهذه الجهة الثالثة.
وعن شمائلهم الجهة الرابعة، وكلنا يعلم ان الجهات ست وليست أربعا، فما هما الجهتان اللتان لا يأتي منها الشيطان؟ هما فوق وتحت، هرب إبليس من هاتين الجهتين بالذات، ولم يقل سيأتي لهم من فوقهم او من تحتهم، لأنه يعلم أن الجهة العليا تمثل الفوقية الإلهية، وان الجهة السفلى تمثل العبودية البشرية حينما يسجد الإنسان لله، لذلك ابتعد إبليس عن هاتين الجهتين تماما.
ومن العجب انك إذا نظرت إلى أبواق الإلحاد في كل عصر تجدها تأتي من الجهات التي يأتي منها الشيطان، يقولون: تقدمي إلى جهة الأمام، ورجعي جهة الخلف، ويميني جهة اليمين، ويساري جهة اليسار،نقول لهم: نحن لسنا في أي جهة من هذه الجهات، لا تقدميين ندعو إلى التحلل والفجور، ولا رجعيين نقول: هذا ما وجدنا عليه آباءنا، ولا يساريين نترك الدين ونناصر الكفر, ولا يمينيين نؤمن بالرأس مالية واستغلال الإنسان ولكننا أمة محمدية فوقية كل أمورنا من الله وما دامت أمورنا من الله سبحانه وتعالى، فنحن لا نخضع لمساو لنا، ولكننا نخضع لله العلي القدير، وما دُمتَ تخضع لأعلى منك فلا ذلة أبدا بل عزة ورفعة، مصداقاً لقوله تبارك وتعالى: يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الاعز منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون انتهى كلامه رحمه الله.
ونحن ولله الحمد مجتمع مسلم ليس منا ولا فينا من لا يستحي لأن الحياء شعبة من شعب الإيمان والحياء لا يأتي إلا بخير فليس في مجتمعنا من يرضى الفساد لأمه ولا لأخته ولا لزوجته ولا لابنته والذي لا يرضاه لأهله فالناس كذلك لا يرضونه منه على أهلهم فيضع نفسه مكانهم،ودعاة الإباحية في بلادهم الآن من هم في قمة العفة والفضيلة والتمسك بالدين الإسلامي من رجال ونساء في أميركا وفي أوروبا وفي روسيا، وتمسك النساء المسلمات بالحشمة والحجاب والوقار في فرنسا أمر لا يخفى على احد مع أنها بلاد الحرية كما يزعمون فهؤلاء المتمسكون بدينهم هناك لم تؤثر فيهم العولمة ولن تؤثر فيهم إن شاء الله لأنهم عبيد الله وعبادة الله هي قمة الحرية الحقيقية، وليسوا عبيد الشيطان والهوى والشهوات اما مجتمعنا فإنه من باب أولى ان يرفض هذه العولمة فهو مجتمع لم يستعمر، وتحكم فيه شريعة الله وان الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.

كناطح صخرة يوما ليوهنها
           فلم يضرها و أو هى قرنهالوعل

قال غافل: جزاك الله خيرا لقد صحوت من غفلتي.
قلت: بل أزيدك إيضاحا هؤلاء الداعون إلى العولمة هم في حيرة وشك واضطراب فهم يهربون من واقعهم المخزي والمؤلم إلى تغييب عقولهم بالمخدرات وإلى الانتحار وما ذلك إلا لغياب الإيمان عنهم أما نحن فنفر إلى الله وبعدها نجد السكينة والطمأنينة، وهم يعرفون هذا ولكنهم يحسدوننا كالثعلب الذي قطع ذيله فدعى الثعالب ليقطعوا ذيولهم حتى لا يكون المشوه الوحيد.
ولكن من كان مع الله كان الله معه، (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم).

http://search.suhuf.net.sa/2000jaz/sep/21/rv12.htm

 

 

Bookmark and Share

بين عرسين خير الأمور الوسط

مقالات طباعة طباعة التعليقات مغلقة
دعيت إلى عرس في أحد القصور الكبيرة المعدة للأفراح وكان معي صاحبي فرحان, فوجئنا أثناء جلوسنا بجلبة وصخب وأصوات غريبة عن بيئتنا مستوردة نقلتها إلينا مكبرات الصوت مع آلات عزف غطت على الصوت وكنت أحاول فهم بعض عبارات المغنية فلم أستطع فسألت فقيل هذه المغنية فلانة مع فرقتها المشهورة، لا وعليها زحام شديد وتمتاز هذه المغنية بغناء كل ما جد قالوا وكذلك هذه جيء بها من خارج بلاد العرس وقد كلفت مبلغا من المال فقلت في نفسي لو حلفت أن النساء اللاتي يستمعن لها ما يفهمن ما تقول لما حنثت.
قال صاحبي فرحان: لا وأضف إلى ذلك فإنهم قد كتبوا في بطاقات الدعوة ممنوع اصطحاب الأطفال أي الفتيات الصغيرات المميزات.
أخذت مع صاحبي فرحان في الحديث وفي كل ثانية يقول هذا القادم فلان وهذه الشخصية فلان وهذا الوجيه فلان وأنا أنظر لعقارب الساعة تجري حتى وصلت إلى ما بعد منتصف الليل حينما تعبت وتعب صاحبي من الحديث فلم يبق شيء لم نتحدث فيه حتى مل الكلام منا.
وتخيل معي أننا خلال هذه الفترة نشرب ماء وبنا وشايا فإن الله لا يستحي من الحق القارئ يعرف الحال.
بعدها دعينا إلى العشاء فرأينا من الإسراف ما الله به عليم، وبعد خروجنا من العرس قال صاحبي فرحان: ما شاء الله القوم كرماء وأعلنوا النكاح.
فافترقنا ولم أتمكن من إجابته ومناقشة ما ذكره، لأننا في الليلة التي بعدها كنا مدعوين إلى عرس وقد نعتوا لنا المكان فلما أقبلنا سألنا عن مكان العرس فقيل هذا المخيم المقابل.
فقال فرحان: لا تعجل ليس عليه علامة فرح ولكني أمسكت بيده أن اسكت فدخلنا وسلمنا فلم يرد أحد علينا السلام فأردنا أن نصافح الجالسين فأشار أحدهم اجلسوا فالتفت فوجدت رجلا يتحدث عن الفرح الحقيقي وان هذا لا يسمى فرحاً ثم عرج إلى أهوال يوم القيامة والأسئلة تنهال على المنصة وإذا بالزوج المسكين يتصبب عرقا متأثرا بواعظنا فالتفت إلى صاحبي فرحان وإذا هو قد نام فقلت الحمد لله هذا فضل من الله نحن دعينا إلى فرح وصاحبي فرحان لكن الحال حال حزن فلو لم يكن صاحبي فرحان نائماً لصار ما لم تحمد عقباه لانه كما ذكر المناطقة والأصوليون الضدان لا يجتمعان فرح وحزن لا يجتمع حزن وفرح.
وفي أثناء جلوسنا والكآبة بدت تظهر على وجهي وإذا بي أسمع همساً عند بعض الجالسين فلم أعره اهتمامي عندما استيقظ فرحان وسمع ما دار في هذا الهمس وإذا به يقول لي: فهمت خلاصة ما دار بين الرجلين.
قلت: وما الذي دار؟
قال: إن النساء في الداخل أصبحن في حالة لا يحسدن عليها فإنهن استمعن لكلام الواعظ وهن في زينتهن المعروفة فأخذن يجهشن بالبكاء حتى اختلط الكحل بالأصباغ التي في الوجه وسال الجميع على النحور والصدور (المكياج).
فقالت إحداهن: ألسنا مدعوات في عرس؟
قالت صاحبة الدعوة المسكينة المغلوبة على أمرها: نعم، ولكنه عرس إسلامي.
قالت المدعوة: إذاً وأين الدفافة (التي تضرب على الدف)؟
قالت صاحبة الدعوة: حين ينتهي الشيخ من خطبته.
وبعد قليل دخلت بعض الفتيات وجلسن يرددن كلمات بعيدة عن جو الزواج أشبه ما تكون بالاناشيد المكسرة من حيث اللغة فيها دعوة إلى جهاد النفس.
لا أكتمكم الحقيقة نمت تلك الليلة قلقا لم أهضم طعامي وتذكرت عرس الليلة الماضية وعرس هذه الليلة هل ذاك الذي فيه إعلان النكاح ولكنه بإسراف، خرج عن الحد أم هذا الذي حول العرس إلى عزاء وبكاء فأي العرسين أقرب إلى السنة؟
التقيت في اليوم الثاني بأخي فرحان وقال لي : ما رأيك في العرسين؟
قلت: التمسك بالشرع لا يأتي إلا بخير والعمل بالسنة المطهرة هو النجاة بلا إفراط ولا تفريط فما سنه المصطفى صلى الله عليه وسلم هو الخير والبركة وما خرج عنه فهو خروج وتشويه فخير الأمور أوسطها.
قال فرحان: أي العرسين أصوب؟
قلت: لا هذا ولا ذاك يا أخي فرحان، السنة إعلان النكاح والضرب عليه بالدف ويكون الغناء متضمنا غزلاً عفيفا.
فقد روى البخاري في صحيحه عن عائشة أنها زفت امرأة إلى رجل من الأنصار فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم: يا عائشة ما كان معكم لهو، فإن الأنصار يعجبهم اللهو, قال الحافظ في الفتح شرح البخاري قوله (ما كان معكم لهو) في رواية شريك فقال فهل بعثتم معها جارية تضرب بالدف وتغني؟ قلت: تقول ماذا؟ قال: تقول:

أتيناكم أتيناكم
                فحيانا وحياكم
ولولا الذهب
                 الأحمر ما حلت بواديكم
ولولا الحنطة السمراء
                ما سمنت عذاريكم


قوله: فإن الأنصار يعجبهم اللهو في حديث ابن عباس وجابر قوم فيهم غزل إلخ,.
وعن عامر بن عبدالله بن الزبير عن أبيه رضي الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أعلنوا النكاح رواه أحمد وصححه الحاكم، قال في شرح بلوغ المرام، الإعلان هو خلاف الإسرار وقد دلت الأحاديث على الأمر بإعلان النكاح وعلى الأمر بضرب الغربال لأن ضرب الدف أبلغ في الإعلان.
قال الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله: إعلان النكاح بالدف سنة وفيه مصلحة لا تخفى فهو مشروع لإظهار النكاح.
قال الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن قاسم رحمه الله: ففي هذه الأحاديث وما في معناها الندب على إعلان النكاح بالدف وبالغناء المباح.
وفي الصحيح لما رأى نساء وصبياناً جاءوا من عرس قال: إنكم من أحب الناس إلي, انتهى.
قال في كشاف القناع: ولا بأس بالغزل في العرس,, إلخ.
قال الإمام أحمد: لا بأس بالغزل في العرس.
لقول النبي صلى الله عليه وسلم للأنصار أتيناكم أتيناكم,, إلخ .
وقال أحمد أيضاً: يستحب الدف والصوت المباح في الاملاك فقيل له: ما الصوت؟ قال: يتكلم ويتحدث ويظهر.
والأصل في هذا ما روى محمد بن حاطب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فصل ما بين الحلال والحرام الصوت والدف في النكاح) رواه النسائي.
وقال صلى الله عليه وسلم (أعلنوا النكاح) وفي لفظ: (أظهروا النكاح) وكان يحب أن يضرب عليه بالدف وفي لفظ: واضربوا عليه بالغربال.
قال سماحة مفتي عام المملكة شيخنا محدث العصر الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله: أما الزواج فيشرع فيه ضرب الدف مع الغناء المعتاد الذي ليس فيه دعوة إلى محرم ولا مدح لمحرم في وقت من الليل للنساء خاصة لإعلان النكاح والفرق بينه وبين السفاح كما صحت السنة بذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم.
قال في كتاب منهج السنة في الزواج: وحيناً آخر يزف إليه عليه الصلاة والسلام نبأ زفاف إحدى الصحابيات الجليلات فيبدي اهتمامه الكبير بتكامل عناصر السرور والإيناس في هذه المناسبات فيسأل عن عناصر الغناء ولا يرى بأسا ان يتحدث عنه بعنوان اللهو، ليزيل من الأوهام ما عسى ان يظن من حرمه الغناء في مثل هذا الأمر، ثم ليلفت الأنظار إلى إسهام الغناء وما إليه في إعلان النكاح وإبعاد العلاقة بين الزوجين عدا ان تكون سفاحاً أو حراماً.
قال أستاذنا الشيخ صالح آل فوزان سلمه الله: ويسن إعلان النكاح أي إظهاره وإشاعته لقوله صلى الله عليه وسلم: (أعلنوا النكاح، وفي لفظ أظهروا النكاح) رواه ابن ماجه.
ولقوله صلى الله عليه وسلم: (فصل ما بين الحلال والحرام الصوت والدف في النكاح) رواه النسائي وأحمد والترمذي وحسنه.
قال صاحبي فرحان: جزاك الله خيراً لقد أثلجت صدري فالسنة إعلان النكاح ولكن لا على طريقة المسرفين ولا على طريقة الآخرين فإن التوسع فيه خروج عن السنة وعدم الإعلان وقلبه حزناً خروج عن السنة فخير الأمور الوسط قال الله تعالى: يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين .

 

    محمد بن عبدالرحمن آل إسماعيل
Bookmark and Share

كفى المتنبي نبلا أن تعد معايبه ولاتحصى محاسنه

من الصحف طباعة طباعة التعليقات مغلقة

الأحساء

منتدى المحيش يستعرض أدب المتنبي وحياته

الهفوف – عبداللطيف المحيسن

جانب من الأمسية

في ندوة تم خلالها وضع ادب وحياة الشاعر المتنبي على طاولة التشريح نقدا وتحليلا بين مؤيد ومعارض في مجمل حياة الشاعر المتنبي اقام ملتقى المحيش الثقافي بمحافظة الاحساء ندوة حول حياة المتنبي بحضور لفيف من الادباء والمثقفين والباحثين واساتذة الجامعات بدات الندوه بكلمة ترحيب من صاحب المنتدى الدكتور نبيل بن عبد الرحمن المحيش ثم قدم الدكتور بسيم عبد العظيم تقديما مستفيضا وضح فيه جوانب كثيرة من حياة المتنبي كانت خافية تتعلق برحلة شعر المتنبي وسياحته في المغرب والاندلس منذ حياته حتى اليوم مبينا شروحه ومعارضاته وتضمين شعره واستيحاءه وما الف عنه من كتب تتضمن دراسات اجريت عنه والمؤتمرات في العصر الحديث في مشرق العالم العربي ومغربه والدراسات الجامعية التي تناولته الى غير ذلك وموقف ابن تيمية من شعر المتنبي
ثم تناول الحديث بالشرح والتحليل الدكتور شهير الدكروري الاستاذ بكلية التربية بجامعة الملك فيصل بالاحساء فقدم ورقة بعنوان (تنامي الذات في قصيدة المدح عند المتنبي :
 

 

فشرق حتى ليس للشرق مشرق          
          وغرب حتى ليس للغرب مغرب
 

فاشار الى اثبات الذات عبر الخبرة الحياتية الكامنة في شعره: في 33 بيتا اورد سبع حكم : منها كل امريء يولي الجميل محبب
واظلم اهل الظلم من بات حاسا
التقابل والمفارقة النفسية
بروز الذات المبدئية في قصيدته المدحية:
 

 

واصرع أي الوحش قفيته به           
          وانزل عنه مثله حين اركب
 

وتجاوز المبالغة الى التهويل فهي ذات متنامية تجاوزت الزمان والمكان والأرض والسماء
 

 

اذا قلته لم يمتنع من وصوله           
          حذار معلى اوخباء مطنب
 

اما الدكتور منير فوزي من كلية التربية للبنات فقد كانت ورقته بعنوان(صور ة المتنبي في الشعر العربي المعاصر) حيث قدم انموذجا على ذلك قصيدة امل دنقل :من أوراق ابي الطيب المتنبي وقال ان هناك 25 شاعرا معاصرا استلهموا شعر المتنبي في 27 قصيدة ومن دوافع ذلك انه يرمز الى صورة المثقف الثوري ويرمز الى المناضل الذي استشهد في حرب الدفاع عن الكلمة ويرمز للمثقف الذي يعري سوءة السلطة العربية العاجزة. وقصيدة الشاعر امل دنقل هي مزيج بين التاريخ والواقع واشار الدكتور منير إلى ان هناك مفارقة فكافور يطلب ان يمدح سيفه وسيفه في غمده قد صدأ واشار الى خمسة مقاطع جاءت في القصيدة. المقطع الثاني يتحدث فيه عن لقائه بالحاكم العاجز. والمقطع الثالث يعيد تصوير الحاكم المخاتل والشعب المخدوع. المقطع الرابع حديث الشاعر عن خولة رمز فلسطين اسر خولة وعجز الحاكم عن انقاذها حزنه على ضياع خولة وحديثه عن كافور .المقطع الخامس في حضرة كافور ومقارنة بين القوة عند سيف الدولة والخور والضعف عند كافور الاخشيدي :
وياتي دور الدكتور عمر شحاته من جامعة الملك فيصل حيث قدم ورقة يعنوان(اثر الاغتراب في شعر المتنبي) حيث عرف الاغتراب وان له دلالات لغوية ودلالاته الاصطلاحية لغويا الاغتراب عن الوطن
واصطلاحا عدم التوافق مع الوطن او المجتمع والاغتراب عن الذات وتحدث عن الاغتراب وانه موجود من العصر الجاهلي عند الشعراء الصعاليك وعند شعراء الاسلام بسبب الجهاد . وان الاغتراب كان بسبب تفكك الدولة وتدخل الغواني في شؤون الحكم والحكام وكذلك الوزراء وسلب السلطة من العرب بواسطة الاتراك والفرس والفوارق الاقتصادية وعدم العدالة وفرض الضرائب الباهظة على الناس وتسرب الفساد الى النواحي الاجتماعية والتنوع الثقافي الذي بلغ اوجه في القرن الرابع
 

 

ذو العقل يشقى في النعيم بعقله
واخو الجهالة في الشقاوة ينعم
احساس المتنبي:
 

 

انا في امة تداركها الله           
          غريب كصالح في ثمود
 

اخفاقه مع سيف الدوله: واخفاقه مع كافور:
 

 

بم التعلل لااهل ولاوطن          
          ولانديم ولاكأس ولاسكن
ودهر ناسه ناس صغار           
          وان كانت لهم جثث كبار
عيد باية حال عدت ياعيد           
          بما مضى ام لأمر فيك تجديد
 

لم يكن المتنبي يتمتع بسياسة المداراة او الحنكة السياسية: تاثره بآراء الفيلسوف الفارابي الذي عاصره ضيق الرزق امامه واعتداده بنفسه وذكاؤه النفسي الحاد ومن مآثر الاغتراب في شعره:
المعجم الشعري ومطالعة الشعر واغراضه الشعرية ففي مجموع قصائده يوجد 56% قصائد مدح والباقي الصورة الغريبة.واضاف الدكتور عمر شحاته انه كان يستهل قصيدة المدح بالحديث عن نفسه جاعلا من نفسه ندا للممدوح وياتي بالمدح الذي يشبه الذم اما معجم الشعر فهو يأتي بالجموع الشاذة والالفاظ الغريبة مثل أرض اروض
صيغه واساليبه :صيغ الماضي نجدها بكثرة والتصغير والطباقات والتشخيص والتجسيم والبحور الشعرية ومثل على ذلك بالشواهد من شعر المتنبي.
اما الورقة المقدمه من الاستاذ الدكتور ربيع عبد العزيز من جامعة الملك فيصل فكانت بعنوان:
المبالغة في شعر المتنبي:
وقال ان المتنبي شخصية محيرة متقلبة تأتي بالمتناقضات في آن واحد ولي كتاب بعنوان المبالغة في شعر المتنبي استلهمته من كتاب استاذي الاديب الدكتور طه حسين (مع المتنبي) الذي ارجع فيه جمال شعر المتنبي الى المبالغة والمطابقة
وجد الدكتور ربيع ان المبالغه تنبع من نفس المتنبي الذي يفخر بنفسه اكثر من فخره بآبائه واجداده على عادة العرب ولعل ذلك راجع الى نشأته الغامضة وانه ابن سقاء. اعتداده بذاته :
 

 

أمط عنك تشبيهي بما وكانه          
          فمااحد فوقي ومااحد مثلي
سيعلم الجمع ممن ضم مجلسنا           
          بانني خير من تسعى به قدم
وذلك في مجلس سيف الدولة.
 

 

 

لا بقومي شرفت بل شرفوا بي          
          وبنفسي فخرت لا بجدودي
 

من المظاهر طغيان الأنا في شعره:اكثر من 5.ضمائر (أنا) صريحة اضافة الى تاء الفاعل او التوحد بين الممدوح وابي الطيب يقول وقد عير:
 

 

انا ابن من بعضه يقوق           
          انا الباحث والنجل بعض من نجله
انا عين المسود الجحجاح           
          هيجتني كلابكم بالنباح
 

يفخر بنفسه وحدة لسانه وضالة خصومه:
انا صخرت الوادي اذا مازوحمت واذا…فانني الجوزاء
انا الذي نظر الاعمى الى ادبي
واسمعت كلماتي من به صمم
المبالغه في المدح: اشار الدكتور ربيع الى ان المتنبي مبالغ كبير في المدح:
واشار الدكتور ربيع ان هناك من شكك في عقيدة المتنبي مثل ماسنيون وطه حسين علما انه كان يقول:
 

 

يامن نلوذ من الزمان بظله          
          ابدا ونطر باسمه ابليسا
تظل ملوك الارض خاشعة له          
          تفارقه هلكى وتلقاه سجدا
 

وتستهوي المتنبي انصياع المنايا للممدوح:
 

 

تغدو المنايا فلاتنفك واقفة          
          حتى يقول لها عودي فتندفع
 

وتستهويه تفرد الممدوح بالفراسة:
 

 

نفت للتوهم عنه حدة ذهنه           
          فقضى على غيب الامور تيقنا
تجاوزت مقدار الشجاعة والنهى          
          الى قول قوم انت بالغيب عالم
 

اما في الهجاء:
يحتقر الجميع وكل من في الدنيا ذلك ليظل ثملا بالاحساس بالعظمة:
 

 

أي محل ارتقي          
          أي عظيم اتقي
وكل ماخلق الله           
          ومالم يخلق
محتقر في همتي           
           كشعرة في مفرق
 

اما في الوصف:
تجلت عقيدة المتنبي في تمجيد القوة فيلتقط ادق الموصوفات مثل صوت الاسد ووصفه للجواد
 

 

فكان ارجلها بتربة منبج           
          يطرحهن ايديها بحصن الران
ورد اذا ورد البحيرة شاربا           
          ورد الفرات زئيره والنيلا
 

واشار د. ربيع الى ان المتنبي لم يدع شاذة من التصغير الا واتى بها في شعره كان يرغب ان يجد مثلا اعلى للحاكم العربي تناقض مع نفسه في مدحه وذمه لكافور
 

 

يترشفن من فمي رشفات           
          هن فيه احلى من التوحيد
 

والتوحيد هو نوع من البلح معروف في العراق ونوع منه يسمى الموحد معروف في تمر الاحساء ثم بدات المداخلات من فضيلة الاديب الشيخ محمد ال اسماعيل وقال انه يحب ابا الطيب المتنبي ومهما قيل فيه فإنه بشر لابد ان ينال من المدح والذم وقد اشتغل بشعره الفقهاء والمحدثون كالواحدي والعكبري وقد ربانا مشايخنا على حب المتنبي وكانوا ينهوننا عن قول كلمة المتنبي لانها همز ولمز وقال ان الله فتح على بصيرته وذلك في شعره الحكمي واستشهد بالكثير من شعره
 

 

واذا كانت النفوس كبارا           
          تعبت في مرادها الاجسام
وليس يصح في الاذهان شيء          
          اذا احتاج النهار الى دليل
 

وقال ال اسماعيل كفى المتنبي نبلا ان تعد معايبه ولاتحصى محاسنه وقال ان المتنبي يسعفك بالشاهد:
 

 

لاخيل عندك تهديها ولامال          
          فليسعد النطق ان لم يسعد الحال
 

وقال ايضا:
 

 

الراي قبل شجاعة الشجعان          
          هو اول وهي المحل الثاني
ارى المسلمين مع المشركين           
          اما لعجز واما رهب
وانت مع الله في جانب          
          قليل الرقاد وكثير التعب
 

ودافع عن المتنبي وقال انه لم يعرف عنه شرب خمر ولافسق ولازنا ولا انحراف
اما الدكتور خالد الحليبي الوكيل التعلميي بكلية الشريعة والدراسات الاسلامية والمتفرغ للبحث العلمي فجاءت مداخلته:
اثنى على ماقاله المشاركون وقال انهم ظلموا بتحديد وقت علما انه لكل ورقة كان يمكن ان تكون امسية قائمة بذاتها واثنى على مداخلة الشيخ ال اسماعيل وردد بيت من الشعر للجواهري:
 

 

وانا امة خلقت لتبقى          
          وانت دليل بقياها دواما
 

وقال ان ايجابية المتلقي تهب الملقي قدرة على الابداع وتمنى توثيق مايذكر في هذا المنتدى واشار الى انه لولم يكون المتنبي بهذا الاختلاف في حياته وشعره لما استحق المتنبي ان يكون كذلك. ثم كانت هناك مداخلات من الدكتور سليمان البوطي والدكتور محمد العكاري والشاعر بسام الدعيس والباحث الاديب على العواد حول شعر المتنبي.

http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=11971&I=370981&G=6

Bookmark and Share

رجال الأعمال وتضخم الأموال

مقالات طباعة طباعة التعليقات مغلقة

لقيني صاحبي مبحوح وهو يردد: هل من يُجيبُ إذا دعوتُ الداعي ويعي الخطاب وأين مني الواعي فقلت:أنا أجيبك فماذا تريد؟ قال: لقد تغيَّر الزمان وأهله. فلت: إذاً العيب فينا وليس في الزمان. نعيب زماننا والعيب فينا وما لزما ننا عيب سوانا قال: لقد كان الناس في السابق احسن حالا من حالهم الآن. قلت: أوضح لي. قال: في التواصل والإيثار شعارهم (لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه). قلت: وهل كانوا يملكون,. قال: نعم، يملكون القناعة، وغنى النفس (ليس الغنى عن كثرة العرض ولكن الغنى غني النفس). قلت: هذا والذي قبله حديثان. قال: أجل أليسوا مسلمين يتأسون ويقتدون بنبيهم الكريم صلى الله عليه وسلم؟ قلت: هل كان عندهم زيت وغاز ومعادن؟ قال: لا. قلت: إذاً كيف غناهم؟ قال: بعرق جبينهم يكدحون في كل المهن والحرف والزراعة ويزاولون أعمالهم بأنفسهم وأولادهم معهم. قلت: وما هو مقياس الغنى آنذاك؟ قال: بالسماحة والكرم والبذل مع الرضا. قلت: إذاً لهذا بارك الله لهم. قال: بل أزيدك فقد كانوا يقفون مع حكوماتهم في الأزمات المالية ويدفعون عن طيب نفس لتجهيز المقاتلين وللإنفاق على الدواوين. قلت: هذا صحيح إنهم يوزعون باكورة الرطب مجاناً وان النبق واللوز لا يباعان. قال: نعم بل الجار لا يحتاج الى شيء وهم بجواره والمتزوج يقوم به اهله وجيرانه. قلت: وهل كان هناك اثرياء؟ قال: نعم اثرياء يشار اليهم بالبنان في نجد والاحساء والحجاز. قلت: وكيف كان حال الأغنياء مع الفقراء؟ قال: لا تسأل فالفقير يأكل أرزاً وتمراً حاله حال الغني قلت: واللحم. قال: حتى الغني لا يأكل كل يوم لحماً ولكنه لا ينسى الفقير في كل المناسبات. قلت: هل هذا من الزكاة المفروضة. قال: لا، الزكاة شيء آخر. قلت: لماذا؟ قال: لأنهم يخافون الله فكل مصيبة تأتيهم كبيرة أو صغيرة يرتعدون على اثرها ويحاسبون انفسهم يقولون لعلنا لم نقم بحق جارنا فلان ولعلنا لم نقم بحق اولئك الايتام, شعارهم (إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا) لا رياء ولا سمعة. قلت: لهذا الامطار لم تنقطع عنهم رحمهم الله وغفر لهم، والربيع زرّع في سطوحهم. قلت: إذاً حالنا الآن أحسن من ذي قبل بعد استخراج كنوز الأرض. قال: لا تستعجل هل تقصد الآن أو قبل بضع سنوات. قلت: وما الفرق؟ قال: الوضع يختلف ففي الساحة من يسمون بتجار الطفرة. قلت: وما هو منشؤهم. قال: هؤلاء استفادوا من القروض طويلة الأجل من صندوق الدولة. قلت: وهل بلغوا مستوى مرضياً. قال: بل بلغت شهرتهم عنان السماء. قلت: وهل ردوا هذا الجميل فوقفوا عن طيب نفس لسد العجز المالي وهو بعض ما يجب أليس المصطفى صلى الله عليه وسلم يقول: من صنع إليكم معروفاً فكافئوه,,, الخ . أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم فطالما استعبد الإنسان إحسان قال: لا أدري. قلت: اما كان الأحرى بالقائمين على الغرف التجارية في المملكة أن يناقشوا هذا الموضوع مع اعضاء الغرف ويبينوا لهم انه قد توجب الآن عليهم الإسهام في حمل اعباء الميزانية وان عليهم القيام بقسط من المشاريع ودعم الضمان الاجتماعي فهذا من باب شكر المنعم حتى تدوم النعمة. قال: يخشى من عاقبة ذلك. قلت: وما هي؟ قال: ربما رفعوا الاسعار على المواطن الضعيف فما صرفوه هناك استدخلوه هنا. قلت:لا أظن ذلك لأسباب منها أنهم ولله الحمد مسلمون وعندهم من الوعي والإدراك ما يمنعهم وكذلك نحن نعيش في ظل دولة إسلامية لا بد من انها ستحمي المستهلك حتى لا يُستهلَك. قال: ومن يقترح هذا أنا أم أنت؟ قلت: وما الفارق؟ قال: سوف يتخذ منه موقف عدائي وأنا لا املك الجرأة. قلت: إذاً لماذا تنشد هل من يجيب إذا دعوت الداعي ويعي الخطاب وأين مني الواعي حتى بُح حلقك؟ قال: ومن قال لك بأن حلقي بُح من كثرة النداء إنما بُح حلقي لأني أكلت بارداً على حار وشربت حاراً على بارد. قلت: فهل أكلك هذا وشربك على الحقيقة أم المجاز؟ قال: وما الفرق؟ قلت: إن كان على الحقيقة فعافاك الله وشفاك، وإن كان على المجاز فعافاك الله وأصلحك وهداك. قال: وما تقصد بالمجاز؟ قلت: أخشى ان تكون منهم.

 محمد بن عبد الرحمن آل إسماعيل

 http://www.suhuf.net.sa/2000jaz/oct/30/rv9.htm

Bookmark and Share

أحسن من واو الملاح

مقالات طباعة طباعة التعليقات مغلقة

حين أريد أن انفي شيئاً في حديث تقدم وأرغب في الدعاء لمن اخاطبه فإني آتي بجملة إنشائية دعائية، فيكون الحال إذاً وجوب الفصل لاختلاف الجملتين فالأولى خبرية والتي بعدها إنشائية فأقول مجيباً محدثي : لا سلمك الله ، أو لا سدد الله خطاك. وعلى هذا الحال أكون قد دعوت عليه لا دعوت له فخالفت ما أردت، ولكني حين ادخل حرف الواو بينهما يتم ما اقصده وهو الدعاء له لا عليه. لذا فإنه يجب وصل الكلام لا فصله حتى ادفع الوهم الذي يوقعني في خلاف ما اريده فأقول: لا وسدّد الله خطاك، لا وسلمك الله، لا وشفاك الله.فانظر كيف عملت واو الوصل هنا ولو حذفناها لصحت اللغة وفسد المعنى المقصود فتكون لا سلمك الله، لا سدد الله خطاك، لا شفاك الله. فالواو حين دخلت عملت عملاً ليس بالهين فبينت الغرض الذي اريد، اما حذفها فيعكس ما اريده الى ما لا اريده. ولما سأل هارون الرشيد نائبه عن شيء فقال: لا وأيد الله الامير، فلما سمع الصاحب ذلك قال: هذه الواو احسن من واوات الاصداغ على خدود الملاح، انظر الى ذوق الصاحب وحضور بديهته وهذا مما يحسد عليه لان النساء اذا ظفرن شعورهن او سرحنه تبقى شعرات قريبة من الاذنين ليست بالطويلة تلتف حول الاذن على الصدغ على هيئة واو، وكل النساء كذلك حتى النساء في العصر الحاضر اذا سرحت المرأة شعرها فإنه تبقى عندها شعرات على صدغها قريباً من اذنها تشكل واواً بجوار الاذن، فانظر كيف فطن الصاحب لشيء لم يفطن إليه غيره. والمشكلة أننا لا نزال نسمع من يقول عن زيد هل رجع من سفره؟ قول: لا سلمك الله، إذا لابد أن نتنبه وندخل الواو فنقول لا وسلمك الله. حتى هل.. عشقت ..!! هل: حرف استفهام يستخير به وهو يختص بالتصديق المراد به الايجاب مثل قوله تعالى «قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا» سورة الانعام 148 فهل، هنا اعرابها حرف استفهام مبني على السكون ليس له محل من الاعراب وقد نقصد بها النفي او التبكيت او التنبيه نحو قوله تعالى : «هل هذا الا بشر مثلكم» «الانبياء3» وقوله تعالى «هل يجزون الا ما كانوا يعملون» «الاعراف 147» فهل هنا حرف استفهام تضمن معنى النفي ليس له محل من الاعراب وهو مبني على السكون. وتأتي متضمنة معنى قد كما في قوله تعالى «هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً» «الانسان 1» هل أتى أي قد أُتي. وهي لا تدخل إلاَّ على الفعل فإن جاء بعدها اسم كان هذا الاسم فاعلاً لفعل محذوف يفسره الفعل المذكور فتقول : هل الاستاذ وصل … ؟، فالاستاذ فاعل لفعل محذوف تقديره وصل الاستاذ وصل، فالاستاذ فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة. ولهذا قال أحدهم : غزالةٌ عشقتْ ظبياً حوى حوراً فمذ رأته حنَّت لألفته كَهَلْ إذا ما رأت فعلاً بحيزها حنت إليه ولم ترض بفرقته

محمد بن عبدالرحمن آل اسماعيل

 www.suhuf.net.sa/2001jaz/mar/23/rv7.htm

Bookmark and Share

نقد العلامة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله لكتاب «حكم القراءة للأموات»

قراءة في كتاب طباعة طباعة التعليقات مغلقة

حكم القراءة للأموات هل يصل ثوابها إليهم؟ تأليف محمد أحمد عبد السلام، هذا الكتاب طبع عدة طبعات بتعاليق متغايرة خلط فيه المؤلف بين قضيتين الأولى إهداء ثواب القرب للموتى والثانية القراءة على القبور، التبست القضيتان على المؤلف فظنهما واحدة وبحث بحثاً بعيداً عن التحقيق والتوثيق والظاهر انه ليس من أهل العلم والذين علقوا على الكتاب كذلك والمطلع على كتب أهل العلم يجد أن المؤلف خالف الأمانة العلمية وخالف أهل التحقيق من أهل العلم في جميع العصور، وقد وقفت على صفحات منسوبة الى الشيخ العلامة المحقق محمد بن صالح آل عثيمين رحمه الله فيها تنبيه على أخطاء المؤلف ومغالطاته وقمت بنسخها بيدي في 4/11/1402ه من نسخة أبي محمد حيث قال: الحمد لله الذي لم يزل للذكر هادياً لما اختلف من الحق وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، فهذه بعض الملاحظات على كتاب «حكم القراءة للأموات هل يصل ثوابها إليهم»؟ للشيخ محمد بن صالح آل عثيمين كتبتها املاء منه، أولاً: قوله في ص 8 س 6 «وهو مذهب شيخ الإسلام ابن تيمية وعده من البدع وله قول آخر في هذه المسألة الخ» قال الشيخ الصحيح أن مذهب شيخ الإسلام أن الميت ينتفع بجميع العبادات البدنية كما في الاختيارات ص 92 وكما في الفتاوى ص 300 ج 24 أن من قرأ القرآن محتسباً وأهداه إلى الميت نفعه ذلك وذكر نحوه ص 324، 366 أن العلماء تنازعوا في وصول الأعمال البدنية، قال: والصواب أن الجميع يصل إليه، وفي ص 567 أنه ينتفع بكل ما يصل إليه من كل مسلم من أقاربه وغيرهم الخ، ولم أجد فيما تتبعته من كلام شيخ الاسلام في الاختيارات والفتاوي انه قال إن إهداء ثواب القراءة للأموات بدعة، وغاية ما رأيت في ص 321 إلى 323ج 24 من الفتاوى أنه سئل عمن يقرأ القرآن أو شيئاً منه هل الأفضل أن يهدي ثوابه لوالديه أو لموتى المسلمين أو يجعل ثوابه لنفسه؟ فأجاب بما خلاصته: ان السلف الصالح كانوا يتعبدون لله ويدعون للمؤمنين ولم يكن من عادتهم اذا صلوا تطوعاً وصاموا وحجوا أو قرأوا القرآن يهدون ثواب ذلك لموتاهم المسلمين ولا لخصوصهم، بل عادتهم كما تقدم فلا ينبغي للناس أن يعدلوا عن طريق السلف فإنه أفضل وأكمل الخ، فلعل الكاتب أخذ من هذا اما جزماً به من أن مذهب شيخ الاسلام ابن تيمية ان اهداء ثواب قراءة القرآن بدعة وكلامه هذا لا يدل على ما ذكره الكاتب ان كان الكاتب أخذه منه، وإنما معناه ان المتطوع بما ذكر يعتاد جعل ثوابه لغيره فإن هذا بلا شك بدعة أما فعله أحياناً فليس بدعة ولا يدل عليه كلام الشيخ هذا، وبكل حال فإن كون الكاتب يجزم بأن ذلك بدعة عند شيخ الاسلام ثم يقول له قول آخر في هذه المسألة ولم يبين ذلك القول يعتبر مغالطة من الكاتب عفى الله عنه، ثانياً: قوله في ص 18 س 6 «وليس فيها دليل واحد يستأنس به» قال الشيخ: ظاهر كلامه الحصر وليس بصحيح فقد ثبت انتفاعه بالحج عنه والصوم عنه، ثالثاً: قوله في التعليق ص 19 رقم 1 «بشرط أن تكون أحد فروعه» قال الشيخ: نقول ان أراد الصدقة فالمسألة خلافية وهذا رأيه، وان أراد الدعاء فإنه نافع من جميع المسلمين بالاجماع، رابعاً: قوله في ص 24 «في العنوان اقوال أئمة المذاهب» قال الشيخ: جميع الأقوال التي ذكرها عن أئمة المذاهب لا علاقة لها في وصول الثواب الى الميت إنما تطرقوا للقراءة على القبور فلا حجة بهذه الأقوال على عدم وصول الثواب، خامساً: قوله في ص 25 تعليق رقم 1، ، حتى قوله: ومنهم من لم يبحها، قال الشيخ: هذا كلام ليس من صلب الموضوع، وقوله في آخر التعليق رقم 1 قال في شرح الاقناع، ، الخ، قال الشيخ انظر شرح الاقناع ص 415 ج 1 طبعة مقبل، قال في الاقناع ان المسلمين يجتمعون في كل مصر ويقرأون ويهدون لموتاهم من غير نكير فكان اجماعاً، ، الخ، ، فاذا قارنت هذا بما قاله المحشي تبين لك مغالطة المحشي، ونحن وان كنا لا نوافق على الاجماع على القراءة ولا الاجتماع على القبر فإننا لا نرى عدم انتفاع الميت بما يهدى اليه من الخير ونرى أن اهداء ثواب الطاعات من الجائز، وهذا منصوص الامام أحمد ومشهور مذهبه وقد صرح به أصحابه في كتبهم المختصرة والمطولة، والله أعلم، أقول هذا الكلام النفيس هو الذي عليه جماهير المحققين من أهل العلم في جميع العصور ومن اراد التحقق فعليه الرجوع الى كتاب غاية المقصود في التنبيه على أوهام ابن محمود للعلامة المحقق المدقق الشيخ عبد الله بن محمد ابن حميد رحمه الله، وعليه مطالعة فتاوى ورسائل سماحة الشيخ محمد بن ابراهيم آل الشيخ مفتي الديار السعودية رحمه الله، وسواء صحت نسبة هذه الملاحظات الى الشيخ ابن عثيمين أم لم تصح نسبتها فإنها كلام محقق مدقق رزقه الله قوة عارضة ودقة ملاحظة هذا والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم،

www.suhuf.net.sa/2001jaz/aug/24/is10.htm

Bookmark and Share

صاحبي وحقوق الإنسان

مقالات طباعة طباعة التعليقات مغلقة

صاحبي مرزوق رجل بدين سمين ورث مالاً كثيراً ولايحمل في هذه الدنيا الا همَّ نفسه بطيء الفهم,, بُليت بصداقته. ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى عدواً له ما من صداقته بد قال لي مرة: هل تتابع ما تثيره هيئة حقوق الانسان هكذا سماها صاحبي مرزوق,. وأنا أدري انه لايدري مايقول ولايدري انه لايدري. فقلت: بلى اسمع صيحات من اليمين ومن اليسار ومن الامام ومن الخلف، ولكن قل لي، من هذا الذي ينادي بحقوق الانسان وما هي صفاته وما هي مكانته ومامدى اهليته وماهو غرضه وهل هو ينطلق من عند نفسه أم من تشريع سماوي أم هو مدفوع من غيره وهل عنده وصاية على الناس وهل هو ملتزم بالحقوق التي يدعو إليها ثم ما هذه الحقوق هل هي حقوق اهملت وقد كانت موجودة فتركت واهدرت ام هي حقوق عارضة غير ثابتة وهل هي حقوق خاصة ام عامة وهل دعاة حقوق الإنسان متفقون على ما يدعون اليه ام مختلفون وهل هذه الحقوق تختلف حسب الهوى والرضا أم أن لها مفاهيم وهل هذه الحقوق تعتني بالقيم والفضيلة ام لا وهل هي على ضوء شرع الله المطهر ام هي للإفساد في الارض ومن هذا الإنسان الذي حقوقه مهدرة يا أخي مرزوق,, هناك نظامان: نظام اشتراكي ونظام رأسمالي يتقاسمان العالم وكلاهما من صنع البشر والهوى، اما نحن فعندنا نظام سماوي شرعه خالق البشر، فهل يا ترى يتفق النظامان الرأسمالي والاشتراكي فيما يدعون إليه أم أنهم يستخدمون هذا الاسم الجميل حقوق الانسان ام أنها عندهم حق أُريد به باطل، ماعلينا يا أخي مرزوق,, لنكن واقعيين ومنصفين حتى لا نتهم بالجمود والرجعية. فأقول: هذا الإنسان مسكين ومظلوم في الشرق والغرب، فقد تفاءلت واستبشرت ثم تأملت في حال النظامين ولايخفى عليك حال النظامين. فالرأسمالية يأكل فيها القوي الضعيف على نظام البقاء للأقوى، والتجارة شطارة، ولايعرف هذا النظام مبدأً لكسب المال وتنمية الثروة فهم مثل السمك يأكل القوي الضعيف. اما الاشتراكي: فقد اخذ النظام والسلطة الحاكمة مال الغني من أجل مساواته بالفقير فصار المال للحكومة فحرموا على غيرهم ما أباحوه لأنفسهم, هذا في المال يا أخي مرزوق, إذاً حقوق الإنسان في اي شيء فالإنسان عند النظامين ليس له كرامة,, فالقضاء على الحريات ومضايقة الذين يعبدون الله ومطاردتهم وملاحقتهم، فأين حقوق الانسان، فالاضطهاد للأقليات والظلم لهم والفضيلة تسحق سحقا. بقي المرأة التي داسو كرامتها وابتذلوها وافترسوها بوحشية باسم مساواتها بالرجل، فقد تلاعبوا بعواطفها وخدعوها فلما نزلت الساحة انقضوا عليها مثل الذئاب فاستخدموها للدعاية والإعلان وهي عارية,, هذا في شبابها اما إذاولى شبابها رموها غير آسفين تحت اقدامهم. خدعوها بقولهم حسناء والغواني يغرهن الثناء ثم نزلوا الى ماتحت مستوى البهيمية فأباحوا العلاقة الجنسية بين الذكرين، بل وبين المحارم. قال صاحبي مرزوق: والمخدرات تنتشر فيهم وسفك الدماء والسرقة. قال مرزوق: إذاً ماهي حقوق الإنسان التي يدعون إليها قلت: الآن وصلنا بيت القصيد اما سمعت بالثعلب الذي قطع ذيله فأحس بنقصه فحسّن للثعالب قطع ذيولها. يا أخي مرزوق حقوق الانسان كلمة حق اريد بها باطل، هذا عندهم, اما عندنا فهي حق ونريد بها حقاً، فهم يريدوننا كما يريد الثعلب مقطوع الذيل,, يريدون منا حذف كلمة حرام وحذف كلمة عيب وان نتخلى عن الحياء وان نعطل حدود الله فلا نقتل القاتل ولانقطع يد السارق، وان ندعو الى الإباحية وان نبيع الخمر كما يباع البيبسي في كل مكان، فهم يريدون إفساد حياتنا في هذه المملكة القائمة بشريعة الله وعلى شريعة الله. الدولة التي دستورها القرآن والسنة قانون خالق البشر الذي لايعتريه نقص ولاخلل، فحقوق الانسان بيّنها المصطفى صلى الله عليه وسلم في خطبة حجة الوداع حين قال: يا أيها الناس,, هل تدرون في اي شهر أنتم وفي اي يوم أنتم وفي اي بلد أنتم فقالوا: في يوم حرام، وبلد حرام، وشهر حرام، قال: فإن دماءكم وأموالكم واعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا وفي بلدكم هذا الى يوم تلقونه, ثم قال: اسمعوا مني تعيشوا الا لا تظلموا الا لا تظلموا الا لا تظلموا، انه لايحل مال امرئ مسلم الا بطيب نفس منه، ثم قال: وإن كل ربا في الجاهلية موضوع وإن الله قضى ان اول ربا يوضع ربا العباس بن عبدالمطلب, لكم رؤوس اموالكم، لاتظلمون ولاتُظلون، الا وإن الزمان قد استدار كهيئة يوم خلق السموات والارض، ثم قرأ إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والارض منها اربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن انفسكم الا لاترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض، الا إن الشيطان قد آيس ان يعبده المصلون ولكنه في التحريش بينكن واتقوا الله في النساء فإنهن عندكم عوانٍ لايملكن لأنفسهن شيئا، وإن لهن عليكم حقا، ولكم عليهن حقا الا يوطئن فرشكم أحدا غيركم ولا يأذن في بيوتكم لأحد تكرهونه، فإن خفتم نشوزهن فعظوهن، واهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح، ولهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف وإنما اخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله عز وجل، الا ومن كانت عنده امانة فليؤدها الى من ائتمنه عليها وبسط يديه، وقال: الا هل بلغت الا هل بلغت, ثم قال: ليبلغ الشاهد الغائب، فإنه رب مبلغ اسعد من سامع, رواه الإمام احمد. قال مرزوق: الآن بردت قلبي. قلت: قارن شرع الله الذي اعلن حقوق الإنسان منذ بعث نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم بأبواق الرأسمالية والاشتراكية المساكين شعوبهم المغلوبة على امرها يحجب النور عنهم، ولو علموا هذا الخبر لأخذوا به ولكن المصيبة هؤلاء المنتسبون الى الإسلام اسما ويقلدون الشرق والغرب حتى لو دخلوا حجر ضب لدخله هؤلاء المقلدون.

محمد بن عبدالرحمن آل إسماعيل

http://search.suhuf.net.sa/2000jaz/sep/26/rv3.htm

Bookmark and Share

قراءة في كتاب علماء نجد خلال ثمانية قرون

قراءة في كتاب طباعة طباعة التعليقات مغلقة

كتاب ))علماء نجد خلال ثمانية قرون(( تأليف العالم العلامة الفقيه المحدث الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن آل بسام كتاب نفيس طبع الطبعة الاولى بعنوان ))علماء نجد خلال ستة قرون(( والناشر مكتبة النهضة الحديثة بمكة المكرمة قرأته كله وألفت كتابا فيه بعض الاضافات والتعليقات والاستدراكات وقد طبع الكتاب الناشر مكتبة المعارف سنة 1409ه وعنوانه )انجاز الوعد بذكر الاضافات والاستدراكات على عمن كتب عن علماء نجد((. ومما قلت في مقدمته: فهذه بعض الاستدراكات والإضافات على من كتب في تراجم علماء نجد الاعلام وأخص ممن كتب فضيلة الشيخ عبد الله آل بسام فإنه وقع له بعض الاخطاء في بعض التراجم كما فاته، ان يترجم لبعض العلماء، ونبهت على بعض الاخطاء التي وقعت لغيره وشاركه في بعضها، والشيخ عبد الله آل بسام عالم فاضل جليل عرف بسعة الصدر وصفاء الفكر يعرف ان البحث موضوعي وليس ذاتيا والكمال لله وحده. وكتابه علماء نجد خلال ستة قرون سد ثغرة في المكتبة الاسلامية بل لم يصنف مثله لا قبله ولا بعده حيث ركز جهده في جميع تراجم علماء نجد والناس عطشى ومتلهفون لمعرفة علماء نجد هذا الاقليم المهمل من قبل التاريخ الاسلامي لبعده عن موطن الخلافة على مر العصور. ثم طبع الكتاب في ستة مجلدات بعنوان ))علماء نجد خلال ثمانية قرون(( فتناولته وقرأته قراءة تمعن ثم قمت بكتابة بعض التنبيهات وارسلتها الي فضيلة المؤلف برقم 22/2/673 وتاريخ 19/3/1419ه فإلى اخي القارئ نص ما كتبته. فوجدت المصنف سلمه الله ادخل ))انجاز الوعد(( في كتابه ونقله حرفيا، ولكنه لم يشر اليه مطلقا ولا ادري كيف يفوت هذا على شيخنا العلامة البسام. وإليك ايها القارئ جملة ما استدركته عليه سلمه الله. 1 توسع الشيخ حتى إنه ادخل قسما كبيراً من علماء الاحساء وهذا على خلاف شرطه. 2 نقل تراجم آل مبارك من الجزء الاول من كتاب شرح التسهيل للشيخ مبارك والتراجم جمع الدكتور عبد الحميد بن الشيخ مبارك بن عبد اللطيف آل مبارك ولم يذكر الشيخ البسام المصدر. 3 نقل تراجم آل عمير من كتاب شعراء هجر تأليف الدكتور عبد الفتاح بن محمد الحلو رحمه الله ولم يذكر المصدر. 4 نقل التراجم التي في كتاب ))انجاز الوعد(( حرفياً ولم يذكر الكتاب مطلقاً. 5 الجزء الأول ص 321 في ذكر مشايخ الشيخ ابراهيم بن صالح بن عيسى ذكر الشيخ عيسى بن عكاس رحمه الله ولكنه لم يترجم له مع انه من العلماء الكبار واسرته انتقلت من بلدة عنيزة ومن حارة ام حمار حارة القاضي من بعدهم، كما ذكر ذلك الاستاذ محمد القاضي في كتابه )روضة الناظرين في تراجم علماء نجد( فقد ذاع صيته وكان في عصره مرجع علماء نجد والخليج، وهو محدث لغوي ويفتي على المذهبين مالك واحمد وكان الملك عبد العزيز رحمه الله يحبه حبا عظيما ويجله ويقدره ولتلاميذه مكانة لدي اهل نجد، وكذلك له مكانة عظيمة لدى الشيخ قاسم بن محمد بن ثاني، وله رسالة في العقيدة السنية السلفية بعنوان )إجابة السائل على أهم المسائل(. طبعها الطبعة الاولى المفتي الاكبر الشيخ محمد بن ابراهيم آل الشيخ على نفقته، والطبعة الثانية علي نفقة كاتب هذه الاسطر، ترجم له صاحب مشاهير علماء نجد وغيرهم وصاحب روضة الناظرين في تراجم علماء نجد وأصله من عنيزة وهو من ابرز طلاب الشيخ احمد بن مشرف رحمه الله. 6 في ترجمة الشيخ احمد بن علي بن مشرف فقد ذكر صاحب )إمتاع السامر بتكملة متعة الناظر( شعيب بن عبد الحميد بن سالم الدوسري المطبوع عام 1365ه بمطبعة الحلبي القاهرة انه ولد عام 1202ه لأن ولادته لم يذكرها الا صاحب الإمتاع، فهذه فائدة مهمة لمن كتب او سيكتب عن ابن مشرف. 7 في ترجمة الاستاذ العلامة الشيخ اسماعيل بن محمد الانصاري شيء من التقصير وهو استاذي وقد اجازني. 8 اما الذين نقل تراجمهم من )انجاز الوعد( بذكر الاضافات والاستدراكات على من كتب عن علماء نجد حيث نقلت حرفيا دون اشارة الى المصدر فهم: أ الشيخ/ داود بن محمد بن ابراهيم البلاعي الجزء الثاني ص 160. ب الشيخ/ راشد بن محمد بن خنين الجزء الثاني ص 182. ج الشيخ/ عبد العزيز بن علي بن موسى آل عليان الجزء الثالث ص 393. د الشيخ/ عبد الله بن علي بن عبد الله بن حماد الجزء الرابع 322. 9 في ترجمة الشيخ عثمان بن سند في المجلد الخامس في ص 153 في ذكر من أثنى عليه قال وقال الشيخ اسماعيل المدني. فأقول الخطأ من وجهين: اولا: الفقير محمد بن عبد الرحمن بن حسين آل اسماعيل المزني المدني. ثانيا: هذا النقل ليس لي بل هو كلام السيد محمود شكري الالوسي رحمه الله من كتابه )المسك الاذفر( ص 214 الناشر دار العلوم الرياض. 10 المجلد الثاني ص 56 في ترجمة الشيخ حسين بن ابي بكر آل غنام حيث لم تذكر الكتب التي ترجمت له زمن ولادته ولكن تلميذه العلامة المحقق عبد الله بن مبارك بن بشير الاحسائي ذكر بانه ولد عام 1152ه وقد أثنى على استاذه وعلى امامته في علم الفقه والعربية نقلت ذلك من مجلة العرب للاستاذ حمد الجاسر في الاعداد الثلاثة شوال وذي القعدة 1407 ومحرم 1408ه فهذه عظيمة. 11 في المجلد الثاني ص 368 في ترجمة العلامة الشيخ سليمان بن علي بن مشرف رحمه الله نقل عن كتابي كلاما لا يستقيم حول جمع فتاويه رحمه الله حيث قال: قال الاستاذ محمد بن عبد الرحمن بن اسماعيل ان الشيخ محمد بن اسماعيل الحفيد هو تلميذ المترجم سليمان بن علي جمع فتاوي شيخه الموجودة في مجموع المنقور في كتاب خاص بلغ ثمانين صفحة الخ. فأقول: إن فتاوي الشيخ سليمان كانت مفرقة في مجموع المنقور )الفواكه العديدة في المسائل المفيدة( وفي مجموعة )الرسائل والمسائل النجدية( وغيرها وقد قمت بجمعها وترتيبها وطبعها باسم )مسائل الشيخ سليمان بن علي بن مشرف جد الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمهم الله الناشر مكتبة المعارف في الرياض عام 1406ه. إذاً ليس محمد بن اسماعيل الحفيد هو الذي جمعها كما ذكر. 12 في المجلد الثالث ترجم للشيخ عبد العزيز بن صالح بن حسين الموسى وقال: إن آل موسى من آل راجح من آل مزروع من بني عمرو بن تميم اهل الروضة إلخ في ص 379. وصحة النسب انهم من آل مغيرة من بني لام من جماعة صاحب المنتخب كما في ص 264 ، 265 والمؤلف قد سكن عندهم كما في ص 18، وقد ترجم للعالم المذكور صاحب تحفة المستفيد في القديم والجديد ص 396 واخباره رحمه الله في )سبائك العسجد( وفي ديوان عبد الجليل الطباطبائي. 13 المجلد الرابع في ترجمة الشيخ الورع عبد الله بن محمد الخليفي رحمه الله وغفر له تصدر للامامة والخطابة في المسجد الحرام اربعين عاما ولم ينسب اليه خطأ في فتوى او عمل، وليس هو بالمعصوم ولم ينتقد احد مؤلفاته، ففي تقويم المؤلف لمؤلفاته ولعلمه ربما يفهمه مغرض او جاهل بأنه ينتقص الشيخ رحمه الله او يقلل من قيمته وحاشاه ان يكون كذلك ثم حاشاه. 14 في المجلد السادس في ص 515 ذكر مجموعة من العلماء بطلب من يدله على تراجمهم ومن هؤلاء الشيخ عيسى الملاحي المتوفى سنة 1352ه فأقول له ترجمة مطولة في كتاب )روضة الناظرين عن مآثر علماء نجد وحوادث السنين( تأليف محمد بن عثمان القاضي من اهل عنيزة وهو حي ومعاصر ترجم في المجلد الثاني في الصفحات التالية 149، 150، 151… والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

كتبه خادم أهل العلم
محمد بن عبد الرحمن بن حسين آل إسماعيل 

http://www.suhuf.net.sa/2001jaz/may/20/wo1.htm

Bookmark and Share

من شيم الملك عبدالعزيز

مقالات طباعة طباعة التعليقات مغلقة
إن شخصية الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه شخصية متعددة الجوانب طابع حب الفضيلة يطغى على شخصيته فهو ملك لاكالملوك وحاكم لاكالحكام خصوصاً إذا عرفنا ان
نشأته لم تكن مستقرة في مكان واحد ولم يتوفر له من العيش في صغره ماتوفر للملوك والسلاطين الذين نشأوا وفي أفواههم كما يقال ملاعق من ذهب, فالذي يدرس
سيرته في حروبه ومخاطراته وتجشمه الصعاب ومغامراته التي تفوق الخيال لابد أن يحكم عليه بأنه فاتك منتقم متسلط يأخذ بالجريرة لأن هذه الصفات نجدها متوفرة
في خلفاء وسلاطين بني امية وبني العباس والعثمانيين,
ولكن يقضي منك العجب حين ترى هذا الفارس الفاتك سرعان مايعفو ويصفح في وقت ليس للعفو مجال ولا للصفح مكان,
والشعراء يذكون نار الحرب والمبررات موجودة,
وابو الطيب يقول:
والظلم من شيم النفوس فان تجد
ذاعفةٍ فلعلة لايظلم
والكتاب الوحيد الذي ضم صوراً من عفوه وصفحه كتاب (من شيم الملك عبدالعزيز) تأليف الأستاذ فهد المارك رحمه الله فما في هذا الكتاب نضيفه الى مانحفظه عن
اهلنا,
رجال قاتلوه وقاتلهم ولوتمكنوا منه لقتلوه فيتمكن منهم ثم يعفو ثم لايكفي هذا بل يقربهم ويدنيهم ويجعلهم الوزراء والامراء والمستشارين وأصحاب السر فالرجل
لابد أنه درس من العلم مايجعله يخشى الله ويتقيه بنية صادقة وأنه يأخذ بنصح العلماء العاملين يحبون انتصاره ويجبون عفوه والعفو عند المقدرة,
فهذا الشيخ سليمان بن سحمان رحمه الله يقول
عليك بتقوى الله جل ثناؤه
وإصلاح مايدعو لعضل المفاسد
وبالعفو والاحسان والصدق والوفا
فان بها تسمو لشأو المحامد
وراع جناب الحق والصدق راجيا
جزيل ثواب الله يا ابن الاماجد
واياك ان تصغي لمن جاء واشياً
يرى انه بالنصح أعظم وافد
وما قصده الا ليحظى لديكمو
بما قال من زور بهتان حاقد
ولولا انه يعمل بقوله تعالى ادفع بالتي هي احسن فاذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم , ولأنه يرغب في المسارعة الى المغفرة والجنة والله يقول
وسارعوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض اعدت للمتقين, الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب
المحسنين
فكان رحمه الله يؤلف الناس وينفق انفاق من لايخشى الفاقة ايام لم تكن هناك ميزانية, والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (ليس الشديد بالصرعة ولكن الشديد من
يملك نفسه عند الغضب),،
فالملك عبدالعزيز يتمكن من خصمه ويعفو بل وينفق مع شدة حاجته للمال آنذاك وفي شدة غضبه يتمكن من أعصابه فلله دره ماهذه الصفات! بل ويغض الطرف ويتجاهل
الإساءة ويأخذ بقول الشاعر,
ليس الغبي بسيد في قومه
لكنّ سيد قومه المتغابي
وإذا استعرضنا التاريخ وحال بعض الخلفاء الامويين والعباسيين والعثمانيين وفتكهم بحاشيتهم وقادتهم على أدنى سبب دون تثبت بل بالشك والظنة والوشاية
الكاذبة ولو فتك الملك عبدالعزيز لما لامه لائم أسوة بهم,
فالملك عبدالعزيز هو الذي وصفه الشيخ عبدالعزيز العلجي رحمه الله بقوله
على انه احلى الملوك لطافة
وأحسنهم بشراً وأجزلهم ندى
وأوصلهم رحماً وأشرفهم سناً
وأوسعهم عفواً واقدرهم يدا
ومع الاسف ان غالب او لادنا وغالب طلاب المدارس يجهلون هذه الصفات لذا يجب ان نعلمها الاولاد في المدارس والجامعات فهي قيم اسلامية رفيعة عزيزة المنال
فالموفق لها هو الموفق وهو السعيد في الدنيا والآخرة,
سألزم نفسي الصفح عن كل مذنب
وإن كثرت منه إليّ الجرائم
فما الناس الاواحد من ثلاثة
شريف ومشروف ومثلي مقاوم
فأما الذي فوقي فأعرف فضله
وأتبع فيه الحق والحق لازم
وأما الذي دوني فإن قال صنت عن
إجابته عرضي وان لام لائم
وأما الذي مثلي فإن زل او هفا
تفضلت ان الحلم للفضل حاكم
فهذا لسان الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه,
أولئك أشياعي فجئني بمثلهم
إذا جمعتنا ياجرير المجامع
 
http://search.al-jazirah.com.sa/1998jaz/oct/19/P102.HTM
 
 
Bookmark and Share

الجواهر في عين صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن فيصل

مقالات طباعة طباعة التعليقات مغلقة
قرأت المقابلة التي أجرتها مع سموه جريدة الجزيرة ليوم السبت التاسع من ذي القعدة، وفوجئت بسؤال المحرر لسموه لكتاب جواهر الأدب تأثيره في تربيتكم الثقافية,, في مرحلة التكوين,, لماذا هذا الكتاب بالتحديد؟
فأجاب سموه: كتاب جواهر الأدب قرأته أول مرة في مكتبة والدي رحمه الله الملك فيصل وكان قد ورد اسم الكتاب على لسانه عندما استشهد به في إحدى المناسبات وحينما بدأت قراءته وجدته سلساً وجذاباً ولذلك تأثرت به, انتهى.
أقول:
فوجئت لماذا؟ لأنني حين كنت أتصفح الجريدة كان كتاب جواهر الأدب للسيد أحمد الاشمي رحمه الله بين يدي أتصفحه، وكنت كذلك ليلة الخميس في نزهة مع بعض الزملاء واصطحبته تلك الليلة، وقرات قصيدة ابي بكر المقرىء المتوفي سنة 1001ه، وفي قصيدة عصماء تحث على مكارم الأخلاق، ومطلعها:

زيادة القول تحكي النقص في العمل
ومنطق المرء قد يهديه للزلل
إن اللسان صغير جرمه وله
جرم كبير كما قد قيل في المثل
عقل الفتى ليس يغني عن مشاورة
كحدة السيف لاتغني عن البطل
لاتفرحن بسقطات الرجال ولا
تهزأ بغيرك واحذر صولةالدول

ثم قال:

وأفضل البر ما لا منّ يتبعه
ولا تقدمه شيء منالمطل

ثم قال:

من يقظة بالفتى إظهار غفلته
مع التحفظ من غدر ومنختل

ثم قال:

يا ظالماً جار فيمن لا نصير له
الا المهيمن لا تغتربالمهل

إلى آخر القصيدة، ثم انتقل إلى لامية ابن الوردي، والتي مطلعها:

اعتزل ذكر الأغاني والغزل
وقل الفصل وجانب من هزل
ودع الذكر لأيام الصبا
فلأيام الصبا نجمأفل

ثم قال:

واهجر الخمرة ان كنت فتى
كيف يسعى في جنون من عقل
وأتق الله فتقوى الله ما
جاورت قلب امرىء الا وصل
ليس من يقطع طرقا بطلاً
إنما من يتقي الله البطل
كتب الموت على الخلق فكم
فلَّ من جيش وافنىدول

ثم قال:

جمل المنطق بالنحو فمن
يحرم الإعراب بالنطقاختبل

ثم قال:

لا تقل أصلي وفصلي ابداً
إنما اصل الفتى ما قدحصل

ثم قال:

ليس يخلو المرء من ضد ولو
حاول العزلة في رأسجبل

ثم قرأنا (لامية الطغرائي)

اصالة الرأي صانتني عن الخطل
وحلية الفضل زانتني لدىالعطل

وهي من غرر الشعر العربي.
وقد كان ذلك الأداء بالتغني بها والإنشاد؛ وجواهر الأدب هذا دخل مكتبتي وانا في الصف الأول في المعهد العملي مع مجموعة من الكتب وهو يقع في حوالي 850 صفحة من القطع المتوسطة، وكان ذلك بتوجيه من شيوخ المعهد العلمي رحمهم الله آن ذاك, والكتاب يتضمن أدبيات لغة العرب كما ذكر مؤلفه وقد قسمه إلى أبواب الباب الأول في الإنشاء وقبله عن مبادىء علم الأدب وتعريفه وتوسع فيه ومن ضمن ماتكلم فيه فصاحة الألفاظ وحقيقة الفصاحة، والباب الثاني في فنون الإنشاء واتى بنماذج من كتابة المتقدمين والمتأخرين وفي جميع الأغراض؛ والجزء الثاني في عصور اللغة العربية وآدابها وتكلم في كلام العرب واستعرض العلوم الإسلامية واللسانية ثم اتى بتراجم موجزة لأصحاب المعلقات وتكلم بعدها عن عصور الأدب وتاريخ الأدب من العصر الجاهلي حتى عصر النهضة، وذكر اشهر المؤلفات في العلوم الإسلامية واللسانية؛ واتى بنماذج عن النظم والشعر في جميع العصور وفي جميع الأغراض من المدح والهجاء والوصف والمفاخرة والمحاورة والمجادلة على ألسن البشر والجماد والحيوان، وأورد القصائد التي سار بذكرها الركبان مثل مقصورة ابن دريد وقصيدة ابن زريق ولامية العرب ولامية العجم.
وعلى العموم هو كتاب يطول الكلام عنه فهو كما قال الشاعر:

يا ابن الكرام ألا تدنو فتبصر ما
قد حدثوك فما راءٍ كمنسمعا

فهو كما ذكر صاحب السمو الملكي.
وقد كان المشايخ يصحبون في تنزهاتهم كتب الأدب للترويح عن النفس وتهذيب الأخلاق وتقوية اللسان فكانوا يصحبون العقد الفريد، وثمارات الأوراق واضافوا إليهما جواهر الأدب.
فلا أدري كيف حصل التوافق بين ثناء سمو الأمير على الكتاب وكون الكتاب بين يدي أقرأ فيه للمرة الخامسة أو السادسة فلعل ذلك كما يقولون توارد خواطر.

http://search.al-jazirah.com.sa/2001jaz/feb/9/rv1.htm
 
Bookmark and Share

هكذا دخل الملك عبدالعزيز الأحساء وهذه قصة فتحها عام 1331هـ

مقالات طباعة طباعة التعليقات مغلقة
كانت مرتعاً للنهب والسلب إلى أن أنقذها المؤسس من الضياع
هكذا دخل الملك عبدالعزيز الأحساء وهذه قصة فتحها عام 1331هـ
الاحساء بلدة قديمة مترامية الاطراف تشتهر بمياهها ونخيلها وزرعها اذاً لابد ان تكون محل طمع الطامعين من الاعراب فقد كانت تتعرض للسلب والنهب بل وصل
الحال ان الاعراب يقتسمون المنازل على مسمع من اهلها فأخبرني والدي رحمه الله وهو معمر فيقول كان الاعراب يمرون على المنازل ويقف مجموعة منهم فيقول كبيرهم
اذا اخذنا الحساء انت لك هذا البيت وذاك البيت لفلان على مسمع من اهل المنزل ولم يكن للترك حول ولاطول بل ربما شارك القائد في النهب بطريقة الشرط اربعون,
حتى ملّ اهل الاحساء حكم الترك وادركهم الضياع فاجتمع العقلاء منهم ورأوا بأن يكاتبوا الملك عبدالعزيز لينقذها من هذا الضياع, ووالدي رحمه الله شارك بسيفه
وعاصر الاحداث كلها والذي حكاه لي لايختلف مع مايرويه مقبل الذكير رحمه الله في كتابه المخطوط (العقود اللؤلؤية في تاريخ البلاد النجدية(
فيقول: بعد كلام طويل, (دخل الملك عبدالعزيز من منطقة الخفس ولم يعلم احد اين يقصد ولم يكن معه الا اربعمائة من جنوده اختارهم ونزل بالقرب من الاحساء يوم
الاحد /26جمادى الاولى وارسل سراً الى ابراهيم القصيبي، ويوسف بن عبدالعزيز بن سويلم، وابراهيم بالغنيم يخبرهم بمكانه, وانه هاجم على الاحساء البلد في هذه
الليلة, ويأمرهم ان يجهزوا له من الاسباب مايمكنهم من تسلق السور، وان يختاروا المكان المناسب للهجوم فأعلموه واحضروا مايلزم له وجعلوه بالقرب من المحل
المقصود خارج البلد فلما كانت الساعة السادسة من ليلة الاثنين 28 جمادى الاولى تسلقوا السلالم المعدة لهم فتكامل عددهم نحو مائتين وخمسين فسارت كل فرقة
منهم الى موضعها التي عينها لهم عبدالعزيز وكان الحراس قد أحسوا بشيء من الضوضاء ولكنهم لم يجسروا علىتخطي اماكنهم، فصاروا يسألون من انتم ولم يجبهم احد
فأخذوا يرمون على غير هدى ولم يجاوبهم احد فانتبه العسكر فقاوموا مقاومة ضعيفة, فأخذهم الرعب عندما علموا ان المهاجم لهم ابن سعود فلم يستطع الصعود على
السلم لعلو السور ففتحوا له كوة في اسفل السور فدخل منه وذهب تواً الى بيت الشيخ عبداللطيف الملاء وطلب مواجهته فنبهوه، وجاء فسلم عليه عبدالعزيز وبقي
عنده ومعه بعض اتباعه وفي ذلك الوقت كانت جنود عبدالعزيز قد احتلت بعض الحصون من الجهة الشمالية الغربية والجنوبية,, ثم قال : ارسل عبدالعزيز الى اعيان
البلد يدعوهم للحضور فجاؤوا مع الفتحة التي احدثت في السور لدخول عبدالعزيز منها لان الابواب الشرقية والشمالية لم تزل بيد الترك فاجتمعوا في بيت الشيخ
عبداللطيف الملاء وطلب منهم ان يبايعوه فبايعوه ثم جاء محمد افندي احد موظفي الترك وكان اميناً للصندوق في حكومة الترك فبايع ابن سعود وسلم له المفاتيح
وكان بعد ذلك وكيلاً لابن سعود تفاوض الامام عبدالعزيز مع الشيخ عبداللطيف الملاء والشيخ ابراهيم بن عبداللطيف آل مبارك فاقتضى نظرهم ان يكتبوا كتاباً
للمتصرف,,) الخ,
وهذا الذي ذكره مقبل الذكير يتفق مع ماكنت احفظه عن والدي رحمه الله,
اما الواسطة بين الملك عبدالعزيز وبين اعيان الاحساء فهو الشيخ محمد بن ناصر آل خليفة جد امير عين دار الحالي وكان الشيخ محمد هذا اذا دخل البلد حلّ في
ضيافة جدي الشيخ حسين بن اسماعيل رحمهم الله هو ورجاله في حي النعاثل, قال لي والدي عبدالرحمن رحمه الله في الليلة التي دخل فيها الملك عبدالعزيز الاحساء
زارنا الشيخ محمد بن ناصر آل خليفة واذا به يقول لوالدي حسين سرا سوف يدخل عبدالعزيز الاحساء في هذه اليلة واني جئت منه برسائل ومكاتيب لابراهيم القصيبي،
ويوسف بن سويلم،وابراهيم ابا الغنيم واظنه قال: وابن جغيمان رحمهم الله ثم قال : هذا سر لم يطلع عليه احد, يقول والدي عبدالرحمن: ثم خرجوا في آخر الليل
وانا معهم ودخلنا الكوت في بيت الشيخ عبداللطيف الملأ وسلمنا على الملك عبدالعزيز,
اقول: لقد رأيت لدي الاستاذ عبدالرحمن بن سليمان الرويشد مدير معهد الاحساء العلمي سابقاً ورئيس تحرير مجلة الدعوة سابقاً، وصاحب مجلة الشبل اقول اطلعني
على خطاب موجه من قبل ابراهيم ابا الغنيم سابق الذكر، ارسله الى الملك عبدالعزيز يبين فيه الحال في الاحساء ويصور له الاوضاع وذلك قبل فتح الاحساء,
وقد زار الملك عبدالعزيز وفد من الاحساء يهنئه بفتح الرياض برئاسة ابراهيم القصيبي اما الرجل الذي رقى السور سور الكوت فهو محمد بن نفيسة من اهالي ضرما
رجل ضخم الجثة مقدام لايهاب الموت حتى سموه (عمعوماً), قال والدي رحمه الله ان هذا الرجل دخل سوق الاحساء في عهد الترك مدججاً بسلاحه فاستوقفه جنود الترك
وجردوه من سلاحه لانهم منعوا دخول السوق بالسلاح ولكنه لم يصبر على الضيم اخفاها في نفسه فحين حانت الفرصة ودخل الملك عبدالعزيز رحمه الله الاحساء فما كان
من هذا الرجل المقدام الا ان رقى السور ليعلن الملك لله ثم لعبدالعزيز ,
قال الاستاذ الفاضل الشيخ محمد سعيد بن الشيخ احمد ابن العالم العلامة الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن آل ملاء، وهو يتحدث عن الروابط الوثيقة بين الملك
عبدالعزيز طيب الله ثراه وبين جده الشيخ عبداللطيف:
كانت الروابط وثيقة بين الامام عبدالعزيز وبين الشيخ عبداللطيف من سنة 1318ه عندما ارسل ابن عمه الامير عبدالله بن جلوي للاطلاع على ما يدور في الاحساء
فجاء ليلاً ونام تلك الليلة عند محمد بن سيف بمنزله المجاور لمنزل صالح بن يوسف بن نافع من الجهة الشرقية بحارة النعاثل وفي الصباح ذهب لمنزل الشيخ
عبداللطيف وقابله واقام عنده ذلك اليوم وحضر معه الشيخ راشد بن الشيخ عبداللطيف آل مبارك واخبره الشيخ عبداللطيف ان الامور متدهورة والامن مفقود، لاتمر
ليلة من الليالي الا والحوادث مستمرة ثم غادر الاحساء الى قطر في طريقه الى الكويت وفي سنة 1327ه ارسل اليه الإمام عبدالعزيز خطاباً يخبره بما يدور في نجد
من حروب وانتصارات وجميع هذه الخطابات محفوظة لدينا ومختومة بختمه,
ولما اراد الملك عبدالعزيز فتح الاحساء في ليلة الاثنين 1331/5/28ه دخل منزله في تمام الساعة السابعة بالتوقيت الغروبي,وتمت له مبايعة اهالي الاحساء بمنزل
الشيخ عبداللطيف بن الشيخ عبدالرحمن الملاء وقد كان دخول الامام عبدالعزيز من السور الغربي بجوار مسجد العمير وقدكانت هذه الفتحة موجودة في السور الى ان
هدم سنة 1376ه وتعرف عند اهل الاحساء بمدخل الامام عبدالعزيز وفي اليوم الثاني من دخول الامام عبدالعزيز فاوض الاتراك في الخروج من الاحساء وتسليم مالديهم
من اسلحة وعتاد,, وكان الذي يمثل الملك عبدالعزيز الشيخ عبداللطيف ومحمد بن شلهوب وعبدالعزيز بن عبدالعزيز القرين مترجم اللغة التركية، وبعد صلاة العصر
جاء الشيخ عبداللطيف الى الامام عبدالعزيز ومعه مفاتيح قصر ابراهيم وكتبت وثيقة وقعت من الامام عبدالعزيز، والمتصرف التركي احمد نديم وتم ترحيلهم الى
ميناء العقير ومنها الى البحرين ثم الى البصرة واقام الإمام بالاحساء الى 15 شعبان من نفس السنة 1331 ه ثم غادرها الى الرياض وعيّن اميراً عليها الامير
الشهم عبدالله بن جلوي بن تركي آل سعود وقد ولد سموه بالرياض في 27 رمضان سنة 1287ه انتهى من صفحات كتبها الشيخ محمد بن سعيد بن الشيخ احمد بن الشيخ
عبداللطيف آل ملاء اعطاني صورة منها الاستاذ عبدالعزيز بن احمد آل عصفور والشيخ محمد سعيد ثقة وهو صاحب دار وصاحب الدار ادرى بما فيها وليس فيما كتبه ما
يتعارض مع ما نقلته من كلام والدي رحمه الله او ماكتبه مقبل الذكير رحمهم الله انما زيادات تفصيلية وتوضيحية.

 محمد بن عبدالرحمن آل إسماعيل

http://search.al-jazirah.com.sa/1998jaz/nov/9/P113.HTM
 
Bookmark and Share

مبارك العقيلي بين يدي الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه

مقالات طباعة طباعة التعليقات مغلقة

الشاعر الاحسائي مبارك بن حمد العقيلي المتوفي سنة 1374ه رحمه الله نزح الى عمان وتنقل بين بلدانها وطاب له المقام هناك وهو شاعر فحل يجيد الشعر العربي

الفصيح الموزون المقفى ويجيد الشعر العامي, وهو كذلك خطيب مفوه قمة في البلاغة لو سمعه الجاحظ لدوّنه في المبرزين من الخطباء البلغاء, والشاعر يحن الى
الاحساء مع انه حل ضيفاً لدى حكام تلك الديار واكرموه حق الاكرام ولعله ترك الاحساء لظلم وقع عليه في عهد الترك لأنه يشير الى ذلك في قصائده التي يكاتب
بها اخوانه واحبابه في حي النعاثل من الاحساء ولكنه فرح فرحاً عظيماً حين علم بدخول الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه الاحساء,
وهاهو يستبشر بفتح الملك عبدالعزيز الاحساء فيقول:
ايها الاخوان ان زمن العبث طاف, واندحر ارباب النفاق والإرجاف، وانقطع رشاء الرِّشا، وطوى بساط العسف بمن وشى، فلا الراشي تصيب سهامه ولا الراشي تنصب
اعلامه، ولاذو الحق يطفو سرجه ولا المبطل تحميه ابراجه، ولا مشاقق يسعده مارق, ولا مارق يداهنه منافق، تساوت الافراد حتى كانت كالأولاد، فمن اصلح نفسه
واتقى فله الراحة والبقاء، ومن ألحد فله الحد، امنت الامة على حياتها من لسع عقاربها ونهش حيّاتها، فأدام الله علينا ظل ولايته وأمده بعنايته، وابقاه في
فسيح العز ورفيع الشرف انه قريب مجيب آمين, وهذه القصيدة التي معها في ذلك المقام

أزهر نجوم ام سعودية غرّ؟
وذا البدر ام هذا الإمام فما البدر
وهل هذه هجر ام الخلد زخرفت؟
فما كان فيها بالنعيم لنا خبر
نعم هذه الاحساء فانظر جمالها
فقد زال عنها العبث وارتفع الإصر
فرُح واغد فيها حيث شئت بمأمن
وكرر بها شكر الاله له الشكر
الم تدر ان السيف ميمون طالع
به نصر الاسلام وانخذل الكفر
وان لا حمى الا لمن ارهق الدّما
فلولاه لم يثبت لذي شرف فخر
ومن رام مجداً لم يبال بنفسه
ولم يعره في كل مكروهة ذعر
ومن ظن بالتفريط ان يحفظ العلى
فقد ضاع منه الحزم وتاه الفكر
وهيهات هيهات العلاء من امرىء
اها با له شيئان الموت والفقر
ولولا معاناة الشداد لم يسد
همام ولا طابت لسكانها مصر
وما يردع البأس الا ابن حرة
شديد الإبا افعاله كلها غر
فبالحد حفظ الحد من عبث عائث
وبالرعب لا بالرعب يستنعج النّمر
وكل امرىء ذي فكرة واقديّة
اذا ما ادلهم الامر فهي له فجر
وما سلّم العليا سوى البيض والقنا
وجرد عراب لم يخن اصلها الدهر
ومأمونة من طرز موزرليتها
من العرب الانجاب كان لها تجر
اوربية ان قيدت ابدت الرضى
وان اطلقت للشرفي طيها نشر
تبارت وعزرائيل فتكاً كأنما
على النزع للارواح بينهما إصر
وحُمس غداة الروع من كل اشوس
هزبريّ طبع قلبه في الوغى صخر
قرين ابو يحيا لحد حسامه
متى اشتبكت اضفار آسادها الخفر
على كل مختال صبيح كأنه
من التيه ذو جهل به يلعب الكبر
كجيش الامام العدل من آل فيصل
به كل فتاك له يصحب النصر
اجلّ الملوك الشم نفساًوهيبة
واطيب ذكر حين يتلى لهم ذكر
واوفاهم ذمراً وانداهم يدا
وابهى محيأ لن يفارقه البشر
منيع الحمى عبدالعزيز واين من
سواه به يسمو ويفتخر الفخر
احق امرىء يدعى الامام لانه
لأهل الهدى جبر واهل العمى كسر
حدير بذا من يعرف الله مؤمناً
بأن الهدى ما كان جاء به الذكر
ومن يكن الشرع الإلهي نجمه
يصل منتهى آماله وله الاجر
ابا الفضل زنت الملك بالعدل والتقى
فسرّ بك الاسلام وابتهج العصر
فما انت الا يوسف الملك والسنى
وذا العصر يعقوب اتاه بك البشر
وانت ابو بحر اللهى ثابت النّهى
ومعتصم العلياء ان نابها امر
صفوت ولم تكدر والت ولم تجر
وجدت ولم تمنن ولم يعرك الكبر
عفاءً لمن ناواك ماكان قصده
وقد سلّمت قسراً لك البدو والحضر
وما شد الا احمق خائر القوى
يرى ان ضوء الصبح يحجبه ستر
فكن فاعلاً ما شئت فالله مسعد
وقد ذّل كل الصعب واستسهل الوعر
ولا تسد معروفاً الى غير اهله
فأجرك فيمن ليس اهلاً له وزر
ولا ترفعاً الا نجياً عرفته
فمرفوع عصرالجور من حقه الكسر
ولاتستمع اراء كل مضلل
يرى اكبر الاحداث يرفعه الخمر
ورأيك اعلى والسياسة تقتضي
اموراً بها دون الانام لك الخبر
بقيت لنا والمجد فخراً ومعقلاً
وللخصم سما مزجه العلقم المر
ودامت لك الدنيا نعيماً مؤبدا
لك السعد والإقبال والعز والنصر

ثم تتوارد الخواطر على الشاعر مبارك العقيلي فيقول في 23 شعبان سنة 1332ه تواردت عليّ الخواطر بالسفر الى الاحساء لملاقاة الملك المعظم عبدالعزيز والتشرف
برؤيته واداء ما وجب عليّ من حقه فتحركت القريحة بهذه الابيات وفيها تاريخ السفر:

فلق الصبح بدا,
ودعا داعي السرور
ايها اللائم قم
ان ذا وقت النشور
فاز بالآمال من
جدّ سعياً في البكور
انت مشتاق للّوى
لا توانى فتخور
ذهب الامس بما
كان فيه من سرور
واتى اليوم الذي
فيه تيسير الامور
فاترك الشّغل سدى
وتأهب للعبور
ان في تاريخه
لك خير وسرور

ويصل مبارك العقيلي الاحساء ويلقي خطبته بين يدي الملك عبدالعزيز تتبعها قصيدة فيقول
الخطبة التي قلتها بحضور الملك المعظم صاحب الجلالة عبدالعزيز ابن الامام عبدالرحمن آل سعود في 17 من ذي القعدة سنة 1332:
حمداً لمن جعل الايام بين الانام دولا، ليبلوهم ايهم احسن عملا، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد المبعوث رحمة للملا وعلى آله وصحبه الاعلام النبلاء
الذين جاهدوا في الله حق جهاده فما وهنوا لما اصابهم ولا ، وبعد فقد جادت علي سحب طروس الاخوان بغيوث البشائر المتواتر وكفها بطهور هجر تولاها الامام
الظافر، عبدالعزيز ابن الامام عبدالرحمن آل فيصل آل سعود بلّغه الله المقصود وادام له التأييد وقمع بمطارق بأسه جمة كل عنيد، فاخضر مغبر الفؤاد وازهر وفتح
ورد السرور من الاكمام وأسفر، ونادى منادي الفلاح الله اكبر الله اكبر الله اكبر ايها الاخوان قد فات عصر الاسف وباد وأظلكم دهر الفرح والاسعاد عاد،
فأيامكم ايام تهانٍ وطرب ونيل الاماني وبلوغ الإرب، اجريت لكم انهار الشرع الالهي ودرست قوانين الضلال والملاهي، نشر عليكم العدل رايته فهزم جيش الظلم
ومحا آيته، وسيعرف المارق المتستر والخائن المتغتر، حيث اعطى الشرع الإمارة وانيط بالسيف الوزارة، فلا عفو عن محدود ولا طاعة لعبد في معصية المعبود،
فاحمدوا الله الذي لم يخيب آمالكم ولم يضع اعمالكم وامشوا على الدوام مرحا وانشدوا فرحا

اعاد لها من مجدها ما تهدما
مليك بحد السيف ذاد عن الحمى
وقلدها عقداً من الفخر ازهرا
كأن به قد نظمت انجم السما
وتوّجها اكليل عزّ معظم
به شأنها اضحى عزيزاً معظما
وسوّرها بالرعب من فتكاته
فكان لها سوراً منيعاً ومعصما
ولاها فأولاها السرور ابو الندى
من النعمى بها واكف هما
وفجّر فيها انهر الشرع دفعة
فلا احد يشكو بها ابداً ظلما
واطلق من اسر العنا كل مبصر
واودع في سجن الفنا كل ذي عمى
مليك وفيّ الذمر من آل فيصل
اجلّ امرؤ ذاتا وفعلا ومنتمى
ابو فيصل عبدالعزيز الذي بها
منار الهدى اعلى وللجود تمما
لك العذر هجر في الذي منك قد مضى
رضينا وحبل الهجر هاقد تصرّما

Bookmark and Share

الدكتور محمد آل ملحم بين الظبية والمها

مقالات طباعة طباعة التعليقات مغلقة

قرأتُ ما كتبه الدكتور "محمد بن عبداللطيف آل ملحم" عن مقصورة (ابن دريد) تحت عنوان (من أوراقي المبعثرة : لمحات عابرة) في جريدة "اليوم" يوم الخميس 14/11/1421هـ والتي مطلعها يبدأ بقوله:

يَـا ظَبْيَةً أَشْبَهَ شَيْءٍ بِالْمَهَـا            تَرْعَى الْخُزَامَى بَيْنَ أَشْجَارِ النَّقَا

وهي قصيدةٌ عصماءُ تضمنت أمثالاً وحكمًا ومواعظ. من أجل ذلك اعتنى بها العلماء، والمربون، وأهل الأدب، وقرَّروا حفظها في المدارس والمعاهد الأزهرية، وفي المعاهد العلمية في المملكة،. وحفظها مشائخنا ومشائخ مشائخنا. وقد كانت مقررةً علينا في المعهد العلمي، وحفظناها وأنسنا بها، وهي كما رأيت شَرَحَهَا عددٌ ليس بالقليل من فحول العلماء والأدباء، وقد ذكر المحقق منهم خمسة وأربعين شارحًا. من هؤلاء الشُّراح العالم العلامة "محمد بن خليل الأحسائي" القاضى المتوفى سنة 1044هـ، وترجمته في خلاصة المحبي، وإسم شرحه ( الوسيلة الأحمدية في شرح المقصورة الدرديرية) في مكتبة "سوهاج" تحت رقم 268، وهي كما قال شارحها "ابن هشام" رحمه الله (فإنني لما رأيت كثيرًا من أهل الأدب الناسلين إليه من كل صوب من أدباء زماننا، والمنتحلين هذه الصناعة في أواننا قد صَرَفُوا إلى مقصورة "أبي بكر بن دريد" رحمه الله عنايتهم، واهتمامهم، وجعلوها أمامَهم في اللغة وأمامهم لسهولة ألفاظها، ونبل أغراضها، وثقة منشئها، واستفادة قارئها، واشتمالها على نحو الثلث من المقصور، واحتوائها على جزء من اللغة كبير، ولما ضمَّنها من المثل السائر، والخبر النادر، والمواعظ الحسنة، والحكم البالغة البينة، وقد عارضه فيها جماعةٌ من الشعراء فما شقوا غباره، ولا بلغوا مضماره، وهو رحمه الله عند أهل الآداب والراسخين في هذا الباب أشعر العلماء وأعلم الشعراء ألخ …
فمن الحكم:

إِنَّ الْجَدِيدَيْنِ إِذَا مَا اسْتَوْلَيَا …. عَلَى جَدِيـدٍ أَدْنَيَاهُ لِلْبَلَـى

والجديدان: الليل والنهار.

مَا كُنْتُ أَدْرِي والزَّمَانُ مُوَلَّعٌ …… لِشَتٍ مَلْمُومٍ وَتَنْكِيثِ قُوَى
هَلْ أَنَا بِدْعٌ مِنْ عَرَانِينَ عُـلاَ …… جَارَ عَلَيهِمْ حَرْفُ دَهْرٍ وَاعْتَدَى
وَصَوْنُ عَرْضِ الْمَرْءِ أَنْ يَبْذُلَ مَا ….. ضُنَّ بِهِ مِمَّا حَوَاهُ وانْتَصَى.
وَالنَّاسُ كَالنَّبْتِ فَمِنْهُ رَائِقٌ …… غَضٌّ نَضِيرٌ عُودُهُ مُرُّ الْجَنَى
وَالشَّيْخُ إِنْ قَوَّمْتَهُ مِنْ زَيْغِهِ …… فَيَسْتَوي مَا انْعاجَ مِنْهُ وانْحَنَى
كَذَلِكَ الغُصْنُ يَسِيرٌ عَطْفُهُ …… لَدْنًا شَدِيدٌ غَمْزُهُ إذَا عَسَا
وَمَنْ ظَلَمَ النَّاسَ تحَاشُو ظُلْمَهُ …… وَعَزَّ فِيهِمْ جَانِبَاهُ، وَاحْتَمَى
وَالنَّاسُ كُلاً إِنْ فَحَصْتَ عَنْهُمُ …… جَمِيعَ أَقْطارِ الْبِلاَدِ وَالْقُرَى
عَبيدُ ذِي الْمَالِِ وَإِنْ لَمْ يَطْمَعُوا …… مِنْ غمْرِهِ في جُرْعَةٍ تُشْفِي الصَّدَى
لاَ يَنْفَعُ اللُّبُّ بِلاَ جِدٍّ، وَلاَ …… يَحُطُّكَ الْجَهْلُ إِذَا الْجَدُّ عَلاَ
مَنْ عَارَضَ الأَطْمَاعَ بِالْيَأَسِ رَنَتْ …… إِلَيْهِ عَيْنُ الْعِزّ مِنْ حَيْثُ رَنَا
مَنْ لَمْ يَقِفْ عِنْدَ انْتِهَاءِ قَدْرِهِ …… تَقَاصَرَتْ عَنْهُ فُسَيْحَاتِ الْخُطَى
مَنْ ضَيَّعَ الْحَزْمَ جَنَى لِنَفْسِهِ …… نَدَامَةً أَلْذَعَ مِنْ سَفْعِ الذَّكَا
وَالنَّاسُ أَلْفٌ مِنْهُمُ كَوَاحِدٍ …… وَواحِدٌ كَالأَلْفِ إِنْ أَمْرٌ عَنَا
وَلِلْفَتَى مِنْ مَالِهِ مَا قَدَّمَتْ …… يَدَاهُ قَبْلَ مَوْتِهِ لاَ مَا اقْتَنَى
وَاللَّوْمُ لِلْحُرِّ مُقِيمٌ رَادِعٌ …… وَالْعَبْدُ لاَ تَرْدَعُهُ إِلاَّ الْعَصَا
وَآفةُ الْعَقْلِ الْهَوَى فَمَنْ عَلاَ …… عَلَى هَوَاهُ عَقْلُهُ فَقَدْ نَجَا
عَوِّلْ عَلَى الصَّبْرِ الْجَمِيلِ إِنَّهُ …… أَمْتَعُ مَا لاَذَ بِهِ أُولُو الْحِجَا
فَالدَّهْرُ يَكْبُو بِالْفَتَى وَتَارَةً …… يُنْهِضُهُ مِنْ عَثْرَةٍ إِذَا كَبَا
لاَ تَعْجَبَنْ مِنْ هَالِكٍ كَيْفَ هَوَى …… بَلْ فَاعْجَبَنْ مِنْ سَالِمٍ كَيْفَ نَجَا
مِنْ كُلِّ مَا نَالَ الْفَتَى قَدْ نِلْتُهُ …… وَالْمَرْءُ يَبْقَى بَعْدَهُ حُسْنُ الثَّنَا
فَإِنْ أَمُتْ فَقَـدْ تَنَاهَـتْ لَذَّتِـي …… وَكُلُّ شَيءٍ بَلَـغَ الْحَـدَّ انْتَهَى

وهي كما ترى مليئة بالحكم، فالذي يقرأها بتأنٍ وتمعنٍ وتأملٍ يخرج بثروةٍ لغويةٍ تمكِّنه من فهم أي نصٍ يمر به. كما نظم الطغرائي "لامية العجم" و"الحريري" أنشأ مقاماته هذه كلها حكم وعبر، وكذلك تكون ثروة لغوية وبلاغية لدى طالب العلم. فالأدب كتبوه لأغراضٍ شريفةٍ ساميةٍ، وليس الأدب للأدب كما روَّج له من رَوَّجَ.

جريدة اليوم 3 / 1  / 1422هـ  العدد 10148

Bookmark and Share
موقع خادم أهل العلم محمد بن عبدالرحمن آل إسماعيل © 2014 WP Theme & Icons by N.Design Studio | تعريب قياسي
التدويناتRSS | التعليقاتRSS | تسجيل الدخول
simple web counters